الاستبداد يبدأ من منابر المساجد

ديسمبر
29


بقــــلم: ســـــهـيــر أومــــري


( اللهم وفق من وليته أمرنا للحكم بكتابك والسير على شريعتك…. )
ولَّــــيته أمـــرنا … نعم هــو ســـبحانه ولاه أمرنــــا … هو أتى لنا به على ظهر دبابة يحمل بسطاره ليدوس به رؤوسنا …
هو أتى لنا به منحرفاً عن الجادة ضالاً مضلاً جباراً في الأرض سفاحاً مجرماً… هو القدر الذي لا مفـــر لنــا منــه ، وكــل من يعتـــرض عليه يعـــترض على قضاء الله وقدره …
وليس علينا أمام هذا القدر إلا أن ندعو له الله سبحانه بأن يحمله عن ظهر دبابته وينتشله من _ لادينه _ ليحكم فينا بكتاب الله ويسير على شريعته … لتصبح بلادنا – خضرة يابلادي خضرة – ولتصبح حياتنا كما يطلبه الجمهور من النعيم والرخاء وتعود أمتنا للنجوم والأضواء!!!

مثال لسلسلة من تغييب الوعي، وغسيل العقول ، وتجريد القدرة ، ونزع الإرادة ، وتجاهل غاية وجودنا في هذه الدنيا ، وتكبيل أحلامنا ، وسحق دورنا ، وتحجيمنا تحت سقف السلبية ، وإلرامنا بالرأس المطأطئ والظهر المحني والكتفين الغائرتين ، والسير حبواً في ظلام لا خروج منه….

علماء السلاطين …. عجل الله زوالكم ، وأزال عن وجه الأرض أمثالكم ، ومحا من الوجود آراءكم وأقوالكم …. وطهر منابر جُـمعنا من دعائكم وأفكاركم…


لا يوجد ردود

أضف رد