عبــرات على ضفاف الفــرات

أكتوبر
18

بقلم: المهندس عليوي الذرعي

يقول الإمام الشافعي
أعرض عن الجاهل السفيه فكل ما قال فهو فيـــــــــــــــه
ما ضر بحر الفرات يوماً إن خاض بعض الكلاب فيه
أردد هذه الكلمات كلما عبرت فوقك يا فرات ومع علمي بِأن كلمة بحر تعني في قواميس اللغة نهر و أن الشافعي كان يقصد النهر إلا أنني صرت على يقين بأن هذا الفرات العظيم الذي كان بحراً وصار نهراً ثم أصبح ساقية و أخشى كل ما أخشاه أن يتحول إلى مستنقع آسن فيمر الماره فوق هذا الجسر ليقولوا هذا مستنقع الفرات.
آه أيها الفرات كم عشقناك وكم أحببناك وكم تداخلت أحلامنا مع أحلامك لتمتزج وتتكسر على جروفك الحادة.
لقد امتزج ماء الفرات مع دماء أبنائهِ وساهم ببناء شخصياتهم وتسربل إلى أفئدتهم ليعيش معهم وليشكل علاقته الأزلية بمصائرهم.
فهذا الفلاح الذي يعشق الأرض يقدس الفرات مع ضيق ذات اليد واسوداد الأفق وتحطم الآمال وازدياد الآلام, وذاك الشاب الذي هاجر إلى أوروبا بحثاً عن حلم ضائع ومصيرٍ مجهول وأملٍ لم يكتمل يحن إلى الفرات.
الفرات ملحمة في أذهان أبنائه وسبب من أسباب وجودهم .
الفرات شريان الحياة الذي يكاد ينقطع.
وشمعة أمل تكاد تنطفىء.
الفرات آه منك أيها الفرات
كم تجاهلناك وتناسينا فضلك علينا و أغمضنا عيوننا عنك .
الفرات العظيم يحتاج إلى أبناء عظماء يعرفون قدره ويهّبون لنجدته ……….. نجدته : نجدته ممن ؟
نجدته من الغرباء الذين لوثوا ماءَه وخربوا زرعه وحولوا ضفافه الجميلة إلى ملاهٍ ليلية يرتع فيها البوم والغربان.
الفرات المخذول من أبنائه قبل غيرهم يئن.
أكاد أسمع صوت أنينه ………….. أحياناً يكون خافتاً كمن لا يريد الفضيحة.
وفي أوقات المحن يعلو ليصبح زمجرةً و هديراً .
ولكن الفرات كالأم الحنون لا يستطيع أن يؤذي أحبابه وزواره ……… لذلك سرعان ما يخفت الصوت وتبقى الحسرات والأنات حبيسه شطآنه.
شطآنة التي لوثوها بعلب الببسي ومصارف المجارير ومكبات الملاهي
شطآنه التي جاءوا بكل أدران البشر ليلقوها فيها.
الفرات يندمج في وجدان أبنائه ليصبح معهم كياناً واحداً لا يتجزأ.
فكم ابتلعت مياهه من أبناء ولكن هذا لم يجعله عرضةً لعقوق أبنائه لأنهم يعلمون أنه أب مسكين يئن لفقد أبنائه ولكنه:
لا يستطيع تطبيق معايير الأمان على شطآنه.
ولا يمتلك ميزانياتٍ ضخمة لتأمين فرق إنقاذٍ ماهرةٍ قادرةٍ على إنقاذ الغرقى ممن يتساقطون كل صيف بالعشرات.
لا يستطيع إقامة محطات معالجة للصرف الصحي لأنه الوحيد الذي يئن لغيابها.
لا يستطيع أن يقيم منشآت نظيفة على ضفافه.
ولا يستطيع تنظيف ضفافه من السياحة القذرة.
لماذا مطالبون نحن أن نقيم دراما نظيفة وسياحة نظيفة ومدارس نظيفة ودوائر حكومية نظيفة وشوارع نظيفة.
هل السبب أن كل ما حولنا قذر مشوه.
هل السبب قذارة الشوارع والمرافق والأبنية والشواطىء أم قذارة الإنسان نفسه .
آه منك أيها الفرات كم نحتاج طهرك كي نغتسل و نشعر بأن قذارتنا قد خفت.
فهل تستطيع ذلك أيها الحبيب …….
أشك في ذلك وأخشى أن تتحول إلى نهرٍ آسنٍ من جيفه أبنائك.
منذ فترة كتب احد المدونين الشباب تدوينه يتكلم فيها عن صفات فارس الأحلام لبنت القرن الواحد والعشرين ، ومن ضمن شروط العروس ذكر لنا ( شقة على النيل )، علقت على تدوينته بسؤال استنكاري ؟
لماذا لم تقل شقة على الفرات ؟
أو شقة على بردى أو شقة على العاصي ؟
وكان الجواب فجاً قبيحاً قبح أوضاعنا ، كان بمثابه صدمه لي وللكثير من أمثالي ،مع علمي بالواقع المرير وإدراكي لكافه تفصيلاته فإنني فوجئت به يقول لي :
شقة على النيل كناية على الشقة الفارهه الفاخرة :
فالشقة على الفرات : تعني أن السكان بدو.
والشقة على بردى : تعني أن البيوت عادية لأناس بسطاء.
لماذا في جميع دول العالم تقام مشاريع جبارة سياحية وزراعية على ضفاف ما يسمى اصطلاحاً أنهاراً وهي بالحقيقة عبارة عن صرف صحي .
ونحن نقلل من شانك أيها الفرات.
ونبكي على أطلالك يا بردى.
ونحن إلى أيامك يا خابور.
الجفاف يزحف والغربان تحوم والجوع (الذي يضرب مشارق الدنيا ومغاربها) قادم لا محال إذا لم ندرك قيمتك أيها الفرات وقيمه قطرات الماء الغالية التي أهدرنا ونهدرُ آلاف الأمتار المكعبة منها.
مشاريع طرق الري الحديث في تعثر دائم رغم المراسيم وإحداث الدوائر والإعلام والصحافة والطبل والزمر.
ولكن على أرض الواقع لا شيء.
ولا مهرب ولا ملجأ إلا إليك أيها الفرات.
أنقذنا من تخاذلنا.
أنت الصديق……………………… أنت الرفيق……………..أنت القريب
لمن نشكو ومن يستطيع أن يسمع الآهات في هذا العصر .
عصر السرعة والهمبرغر والجنز.
كل شيء تغير…………
كل شيء تبدل…………
وأنا القريب من أمي: أصبحت أحن إلى خبز أمي………. وهمسه أمي ………..ولمسه أمي………..

الردود 11

الردود 11 على موضوع “عبــرات على ضفاف الفــرات”

  1.  أمينة السوسو

    كلام يوجع القلب ويحتاج لضمير حي وممن تطلب العناية بالفرات وأنت قلت أن أبناؤه تسببوا في أذيته وغير ذلك ترك لضعاف النفوس العبث به ولا أحد يدافع عنه للأسف..

  2.  ابن المدينة المنورة

    روى مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل عليه الناس فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون فيقول كل رجل منهم: لعلي أن أكون أنا من ينجو) وفي رواية: (يوشك أن يحسر الفرات عن كنز من ذهب فمن حضره فلا يأخذ منه شيئا)
    والعجيب أن أحد الدكاترة الجيولوجيين-ممن أثق به وبعلمه- أخبرنا أنه حتى الآن لم تجرى أي دراسة شاملة كافية وافية على قاع الفرات
    وانحسار الفرات هذا من علامات الساعة الصغرى والعلم عند الله
    أذكر أنني زرت الفرات مرة واحدة في العمر ورأيته عبارة عن مستنقع خطر
    ماذكره الكاتب الكريم مؤلم جدا وخاصة حوادث الغرق
    وما أحزنني أيضا وجود ملاهي ليلية على ضفافه وقد أعجبني جدا تشبيه من يرتاد هذه الملاهي بالبوم والغربان
    شكرا لك مهندس عليوي ، وسأهمس في أذنيك فأقول:
    لن ينقذ الفرات-بعد الله- الا أهله وعشاقه، أما غيرهم فلا هم لهم الا مصالحهم
    ‏ بجهودكم وجهود أبناء الفرات البررة ستتحقق بإذن الله أمانيكم

  3.  توفيق

    …ذات يوم وفي ساعة مبكرة وقفت على ضفاف هذا النهر العظيم وارتشفت رشفة منه… ثم نظرت اليه محدثا… وختمت حديثي بهل سأعود اليك ذات يوم… أنا لست من تلك الأرض وتفصلني عنها آلاف الأميال، لكن عشقي لهوائها وفراتها جعلني أنتسب اليها رغم ما خلفته فترة إقامتي في بلاد الرافدين من حزن لن تمحوه السنون.

  4.  admin

    شكرا للأخوة القراء وأقول للأخ توفيق إن أرض الشام وبلاد الرافدين لتفخر بالتأكيد وتعتز وتشتاق لكل أبنائها العرب المخلصين المحبين المضحين الذين كانوا لها أحب وأحن من أبنائها الذين تنكروا لها وابتعدوا عنها…
    نشكر كلماتك الحانية ودمت لأرض الشام وبلاد الرافدين الابن البار والمتطلع لوصالها والإخلاص لها والوفاء لربوعها دوماً على الدوام

  5.  مضر صعب

    أشكرك على تلك المقالة الجيدة
    انها تعبير بسيط عن ما يمكن أن تستنتجه من أحاسيس مكبوته داخل كل فراتي يكن لبلاده المحبة والفداء .
    اخي العزيز لو كنت أبالغ فهذا شأني أما ان أتكلم عن حال جماهير غفيرة فهذا شأن كل انسان يمشي على تلك المعمورة , نحن جزء من هذا الكون ولنا حقوقنا كأي حقوق ينادى بها .
    وان حدث خلل في أرضنا فأنه خلل في ميزان الكرة الأرضية كاملة

  6.  السـ حسام ـــوري

    دائما اتسائل ويحز بنفسي السؤال ..لماذا لا نحترم حتى اوابدنا ورموزنا وما وهبنا الله من طبيعه وموارد طبيعيه ..الفرات.. الفرات وكم من الاشعار قيلت في الفرات ..قويق وما ادراك ما حال قويق واين وصل حتى عافته الضفادع ..العاصي عصيناه ..وبردى اخر المطاف ..بردى كم وسف شعرا ونثرا ..عندما اقرأ ما كتبه ابن بطوطه في رحلته للشام وكيف وصف دمشق بكر بردى احس بالغصه تخنق قلبي ( وان كنت لست من قاطني دمشق ) ….اخي العزيز يبقى الفرات وبردى والعاصي وو امانه وضعت في رقابنا وكما ذكرت حضرتك لنبدأ على الاقل بانفسنا بنشر الوعي بالوضع المتردي ..حتى باديتنا من الفرات للجبل .. احب ان اذكر مقوله من سنوات الاربعينات لانسان عاش واستشهد فداء لسوريا ..ان باديتنا بامكاننا ان نعيد اليها غاباتها وليست باديه الجزيره السوريه ارضا صحراويه لا تصلح للزرع والفلح انما التاريخ يؤكد ولفتره ليست بالبعيده بانها كانت غابات قطعت وانتهبت في الحروب والتعامل الجائر …واخيرااذكركلمه قيصر الروم بعد مغادرته سوريا وارض الشام عند الفتح الاسلامي (مااجملها من ارض اتركها للعدو ) …!!!!

  7.  admin

    أخ حسام أهلا بك وشكراً لمرورك
    وأود أن أعقب بتحفظي الشديد على مقولة قيصر الروم….
    المسلمون لم يكونوا في يوم من الأيام اعداء لأحد لقد أرسل الله تعالى رسولهم صلى الله عليه وسلم لخير الإنسانية وليكون رحمة للعالمين… وموضوع من له الأحقية من أرض الشام أو غيرها من الأراضي التي فتحها المسلمون ومن العدو الحقيقي لكل أرض بالتأكيد موضوع كبير تنوء به هذه المساحة…
    بالتأكيد سيرى قيصر الروم ان المسلمين أعداءه ولكن خروجه منها كان للفتح الأكبر لتكون كلمة الله هي العليا ولتكون الأرض كما أراد الله تعالى أرضاً تقام فيها شريعة الله التي هي آخر الديانات اولتي أتت لتكمل ما قبلها من الديانات ولتحتفظ لأهل الديانات السابقة بحرمتهم وحقوقهم…
    الموضوع واسع ومتشعب وليس هذا مجال الوقوف عنده
    شكرا لمرورك ولك كل التحية

  8.  السـ حسام ـــوري

    اضافه لما سبق من كلام ابن بطوطه فاعيدك اخي لكلام ياقوت الحموي في معجم البلدان حين تكلم عن اثر الناس في البيئه ..ووصف مدينه البصره وتلوث مائها وسبخاتها وما كان يصنع الناس فيقول كانو يحدثون جنوب المدينه فتهب رياح الجنوب حامله معها آثار السباخ والفضلات ويستشهد بشعر لاعرابي ” فاذا هبت ريح جنوب ..فكأنافي كنيف ” ويقول في بغداد “حشوشهم مسايل ..وطرقهم مزابل ” ..وهو يتكلم عن اثر الناس بالبيئه وفي باب كامل من بخارى الى بغداد ولكن ما يثيرني ويلفت انتباهي كسوري ..باني استشهد بكلامه مضافا الى كلام ابن بطوله الذي وصف دمشق وبردى بالجنه ..فاقول بما تكلم ياقوت وحسبي بان الكلام عن بردى مقرون بالفرات الاكبر ..يقول (ومن خصائص دمشق التي لم ار في بلد اخر مثلهاكثره الانهاروجريان الماءفي قنواتها..فما من حائط الا والماء يخرج منه في انبوب الى حوض يشرب منه ويتستقى الصادر والوراد ومارايت بها مدرسه ولا مسجدا الا والماء يجري في بركه في صحن هذا المكان فاجتمعت بذلك لدمشق كثره الماء وحسن توزيعه ونظافته …..فدمشق جنه الارض بلا خوف لحسن عماره ونضاره بقعه وكثر فاكهه ومياه )……وهذا كلام الاولين ..احب ان اضيف اختي العزيزه ليس العدو هو الاسلام وربما هو كذلك لقيصر الروم وقتها ..وخصوصا ان ما ذكرت من استشهادات كلها لاحقه وبفتره طويله على الفتح الاسلامي ..ولكن يبقى العدو الاساسي هو تعاملنا نحن مع ما تحت ايدينامن نعم وثروات ومن مبدا ” يفعل الجاهل بنفسه كما يفعل العدو بعدوه ” وبغير هذا يكون موضوعنا متشعب جدا وليس مجاله الان وشكرا.

  9.  عليوي الذرعي

    السلام عليكم
    لقد البسني موقع إنسان جديد ثوباً فضفاضاً اكبر من حجمي وذلك بنشر مقالي الذي لا يرتقي لمستوى المقالات التي تنشر في الموقع (طبعا اقصد مقالات القراء).
    اشكر الأخت سهير على نشر المقال وعلى إعادة عنونته بالاسم الأنسب لأنني كنت قد سميته على ضفاف الفرات فكانت تسمية عبرات على ضفاف الفرات هي الأنسب وهي من اختيار الأخت سهير(على ما اعتقد) إضافة إلى حسن اختيار الصورة التي تعبر بوضوح عن جفاف الفرات .
    كما أتقدم بجزيل الشكر لأسرة التعليقات (إن صح التعبير) لأنهم قرؤوا المقال أولاً ولتكرمهم بالتعليق على أفكاره التي طرحت ثانياً.
    أسرة التعليقات : تسمية للإخوة والأخوات ممن يحرصون على المشاركة بتعليقاتهم على اغلب المواضيع التي تطرح في الموقع و كأنهم أصبحوا جزء لا يتجزء من هوية الموقع وشكلوا اسرة واحدة .
    فشكرا للتقنية التي مكنت هذا الكم الكبير ممن لديهم هم أخلاقي وهم معرفي وهم انساني قبل كل شيء ليلتقوا في ساحات إنسان جديد. إنسان جديد ومتجدد بآذنة تعالى.
    أمينة السوسو : اطلب العون من أولئك المتخمين بالتنظير المشبعين بالمصطلحات القاطنين في الشقق الفارهه ولكن للأسف ليس على الفرات أو بردى . ممن ينادون بالتنمية المستدامة وهم وأمثالهم اكبر عائق في سبيل تحقيق جزء يسير من هذه التنمية.
    ابن المدينة المنورة: أبناء الفرات مصطلح يطلق على كل من يشرب من ماء الفرات ولكنني أرى أن ما يحدث بالفرات جريمة يجب أن تشكل لها لجان دولية ومحاكم عسكرية . فالماء أساس الحياة ومن يعبث بالماء فانه يعيث بالأمن الإنساني .
    أخي الكريم :هناك صرف صحي يسمى( نهر الجلاب) يخترق الأراضي السورية قادماً من تركية ليصب بنهر الفرات ضمن الأراضي السورية طبعا هذا الجلاب لا نعرف ماذا يحتوي وهل تصب فيه مصانع ام صرف صحي ام سموم .
    طبعا لن أتحدث لك عن كمية المزروعات التي تروى من هذا الصرف . خضار واقماح و………….
    أمراض السرطان تنتشر في تلك المناطق في الخمس سنوات الأخيرة بسرعة غريبة. إضافة إلى إمراض أخرى أهمها انتشار الجشع وغياب الرادع الإنساني قبل الأخلاقي والديني .
    الأخ توفيق: هذه الرشفة جعلتك احد أبناء الفرات .
    الأخ مضر : اتفق معك على أن الجميع يتحمل المسؤولية .
    الأخ حسام: ياقوت الحموي عندما وصف تلوث البيئة في البصرة لم يكن يتخيل ان يصل الحد الى هذه الدرجة من تلوث البيئة بشكل عام.
    لو كان ياقوت الحموي موجودا الآن …………. لا اعرف ماذا سيكتب وماذا سيقول.

  10.  shaza al habash

    سلمت يداك استاذ عليوي الذرعي على هذه اللفتة الكريمة منك من اجل الفرات الذي يعارك الموت ويصارعه لماذا علينا داءما ان نفقد الاشياء الثميتة لنشعر بقيمتها

  11.  محمدالذرعي

    لفته موفقة لاسيما وأننا نعيش في عالم يشتكي شح الماء ونحن نعيش في نعمة لم نعرف قيمتها بعد او نقدر

أضف رد